جاك و فولكس واغن – ثنائي لتحويل كهربة السيارات

“توحيد بلادنا , وحدة شعبنا و وحدة مختلف جنسياتنا هي ضمانات الأساسية للانتصار المؤكد لجهودنا”

مقولة ماو تسي تونغ (الرئيس السابق لجمهورية الصين الشعبية)

اعتبارًا من 29 مايو 2020 ، فولكس واغن قلبت صفحة اخرى من الاعمال في أرض التنين وهي الصين. تخطط فولكس واغن لزيادة حصتها في جاك فولكس واغن والغزو على رؤية التنقل الإلكتروني الموحد.  

يتم تخصيص مبلغ ضخم بقيمة 1 مليار يورو للاستثمار في الاستحواذ على ٪50 من JAG ، التي هي شركة الأم لشركة فولكس واغن شريك JAC ، ورفع من حصة من٪50 في جاك فولكس واغن إلى ٪70. علاوة على ذلك ، تطالب فولكس واغن أيضًا بحصة ٪26 في الشركة المصنعة للبطارية وهي Gotion High-Tech Co., Ltd لحوالي مليار يورو ، مما يجعل فولكس واغن المساهم الأعلى في الشركة.

قد يكون هذا الاستثمار لحظة تاريخية لأنه يهدف إلى بناء إطار عمل مثالي لإدخال المزيد من المركبات الكهربائية والبنية التحتية.

إليك ما يشعر به المسؤولون من الشركتين حيال هذا التوحيد التاريخي:

قال الدكتور.هربرت ديس ، الرئيس التنفيذي لشركة فولكس واغن إيه جي (Volkswagen AG)
“جنبا إلى جنب مع شركاء أقوياء و وموثوق بهم ،شركة فولكس واغن تقوي استراتيجيتها الكهربائية في الصين. قطاع السيارات الكهربائية ينمو بسرعة ويقدم الكثير من الإمكانات لجاك فولكس واغن.
نحن بشكل مستمر نتقدم الى الامام و نتطور خلايا البطارية في الصين من خلال استثمارنا الاستراتيجي في JAG.”

كما قال السيد أنجين ،الرئيس التنفيذي لشركة جاك
“نحن سعداء للغاية لتعزيز تعاوننا مع السيارات ذات الشهرة العالمية في الصناعة فولكس واغن. إن تطوير السيارات الكهربائية في الصين في الطليعة من ناحية البحث ,التطوير والتطبيق. جنبا إلى جنب مع فولكس واغن ، سندفع لتطوير سوق السيارات الكهربائية وأن نوسع هذه الفكرة, هذه السيارات ستكون أكثر بيئية و ستكون صديقة للمستهلكين في العالم.”

و أيضا قال الدكتور ستيفان فولنشتاين ، الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكس واغن الصين
“يسعدني هذا الإنجاز الاستراتيجي في علاقاتنا المتبادلة والموثوقة حيث تقوم فولكس واغن بدور استراتيجي في شركة مملوكة للدولة لأول مرة وأيضًا كاستثمار مباشر في مزود بطاريات الصينية.
هذه الاستثمارات يشكل دور المهم لفولكس واغن في الصين ، مما يجعلها أكثر شركة محلية مستقرة التي تركز على التنقل. من خلال هذا الاستثمار صين تمنح فولكس واغن فرص جديدة للتجارة.”

تحويل جاك فولكس واغن من خلال شراكة ديناميكية

تتقدم فولكس واغن إلى الخطوة التالية في استراتيجية كهربائية الصينية بعد تعزيز موقعها والمضي قدما في مشروع جاك فولكس واغن المشترك من خلال استثمار الضخم. حكومة مقاطعة أنهوي وفولكس واغن (الصين) للاستثمار المحدودة وقعت خطابات لزيادة حصة فولكس واغن من ٪50 إلى ٪ 75 في مشروع جاك فولكس واغن المشترك. بالإضافة إلى ذلك ، سوف تستثمر فولكس واغن في شركة جاك ، الشركة الأم لجاك. من المتوقع أن يتم إغلاق الصفقة عند 1 مليار يورو قبل
نهاية العام ، وفق الموافقة التنظيمية المعتادة.

ما هو مشروع جاك فولكس واغن المشترك؟

مشروع جاك فولكس واغن المشترك هو مشروع كشركة كهربائية بالكامل تعمل على تطوير وإنتاج وبيع السيارة الكهربائية الوطنية. تأسست في عام 2017 ، وتمتلك الشركة سندات تجارية لتوسعة تصل إلى 5 نماذج لمركبات كهربائية تعمل بالبطارية إضافية بحلول عام 2025, وكذلك بناء مصنع نموذج إلكتروني كامل وإنهاء مركز بحث وتطوير في مدينة خفى الصينية.

تمهيد طريق للصين الأكبر و فولكس واغن لتحقيق الأهداف و الاستحكام

الى جانب الحكومة الصينية ، التزمت مجموعة فولكس واغن الصين تحقيق هذه الإنجازات الجديدة, وهو بالضبط ما وضع المجموعة في موقف مفيد جدا للانعطافات المستقبلية للأحداث, ستدعم آنهوي في نفس الوقت بتحولها من مقاطعة إلى نقطة مركزية أخرى في الصين لقابلية النقل الكهربائي. إنشاء بيع المركبات الحيوية الجديدة في آنهوي تمثل حوالي ٪13 من مجموع الصناعة الوطنية بشكل عام.

جاك موتورز 

بدأ كمصنع للسيارات في عام 1964 تحت اسم Hefei Jianghuai في مقاطعة آنهوي (Anhui) بالصين, بدأت الشركة ببناء هيكل الشاحنات ، فقامت بتأسيس مواردها ببطء وانشأت أول شاحنة سعة 2.5 طن لسوق أنهوي في الصين.

نما التقدم من هناك ووسعت الشركة تطورات هياكلها من الشاحنات إلى الهياكل المصممة خصيصًا للحافلات, جاء نجاحهم الأول عند إطلاق أول هيكل حافلات صيني على الإطلاق ، في يونيو 1990, واحدة من أكثر المنتجات المؤثرة التي أنتجت في الصين خلال تلك الفترة وكان هذا تقدم مفاجئ في المعرفة للشركة.

مع النمو المستمر والمستقر ، بفضل مبيعات مجموعة متنوعة من الشاحنات الشركة ، هيكل معدني، والمحركات ، المكونات السيارات الأخرى ، خطت جاك موتورز نحو تجارة في بورصة شنغهاي في عام 2001. منذ ذلك الحين ، جاك موتورز تتوسع في الأسواق العالمية وتوسع منتجاتها حول العالم.

مع إدخال الشاحنات الخفيفة، سيارات متعددة الأغراض , سيارات السيدان و سيارة رياضية في قائمتهم تواصل جاك موتورز نمو و التقدم في أعمالها وتأثيرها المجتمعي و أيضا الابتكارات والتعاون مع أسماء أكبر ، مثل فولكس واغن وبينينفارينا ، في صناعة السيارات.

فولكس واغن

لمدة 35 سنة ، ساعدت فولكس واغن الصين من خلال جلب التنقل الخاص للبلاد. مشاريع مشتركة بينSAIC و فولكس واغن أيضا بين FAW و فولكس واغن في عام 1984 و1991 عززت علاقة الثقة المتبادلة والاحترام بين الشركات. الآن ، ستسهل الاستثمارات البارزة الجديدة في التنقل الإلكتروني في الصين , و سوف يساعد فولكس واغن والصين لتطوير وسيلة التنقل الى سيارات كهربائية . لقد رسمت مجموعة فولكس واغن الصين طريقها لتحقيق ذلك مستقبل الملكية. في عام 2025 ، من المخطط تسليم حوالي 1.5 مليون السيارة الكهربائية الوطنية للعملاء عبر الدولة. بحلول عام 2050، التزمت المجموعة بهدف بأن يكون العالم و الصين صافي من الكربون. يمكن للتنقل الإلكتروني أن يلعب الدور الرئيسي في الوصول إلى هذا الهدف ، بالإضافة إلى ذلك يدعم القرارات التجارية والاستثمارات الجديدة.

5 أسباب تجعل ضمان 5 سنوات/ 150,000 كيلومتر (أيهما أقرب) أمرا ضروريا
PREVIOUS POST
تضيف مركز تاول للسيارات إلى مجموعتها طرازات جاك -الجديدة كليًا- من سيارات الركاب
NEXT POST

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *